إعادة الإعتبار لشجرة اللوز بأدرار: مشروع ضخم ورهان كبير تتظافر الجهود لتحقيقه

10/02/2013 - 23:08 طباعة

أدرار بريس، تافراوت

      تعد شجرة اللوز رمزا مميزا لمنطقة تافراوت والجماعات القروية المحيطة بها، فقد ارتبطت ساكنة جبال إقليم تيزنيت بهذه الشجرة التي سجلت حضورها القوي في الذاكرة الجماعية للمجتمع بهذه المناطق واحتلت مكانة مهمة في ثقافتهم الشعبية. وقصد رد الإعتبار لشجرة اللوز وتحسين ظروف استغلال مقومات إنتاج سلسلة اللوز بالإقليم وفتح أوراش تنموية وخلق أنشطة مدرة للدخل قامت وزارة الفلاحة بوضع برنامج لإعادة هيكلة شجرة اللوز وتنمية سلسلة اللوز بدائرتي تافراوت وأنزي. هذا المشروع الذي واكبته عدة إجراءات أهمها:

-   تعبئة المياه السطحية والجوفية

- التهيئة الهيدروفيلاحية

- التهيئة العقارية عبر وقاية الأراضي الفلاحية من الانجراف

- غرس أشجار اللوز

- العناية بأشجار اللوز عبر القيام بعمليات واسعة  للتشذيب وتهيئة الممطريات.

- بناء وحدتين للتثمين: بكل من دائرتي تافراوت و أنزي.

- المواكبة  التقنية وتوفير التكوينات لفائدة منتجي اللوز.

وتمتد فترة تنفيذ هذا المشروع عبر ثلاثة سنوات بغلاف مالي يقدر ب 46 مليون درهم. ويستهدف غرس مساحة إجمالية تبلغ  600 هكتار.

-  استفادت دائرة أنزي من غرس 150 هكتار من أشجار اللوز، ففي جماعة تافراوت المولود تم غرس 100 هكتار بمحيط “إيران تيروكت”.

-  وبجماعة “تيزوغران” تم غرس 50 هكتار بمحيط دوار ” إكر نايت عباس”.

-  وبدائرة تافراوت تم غرس 400 هكتار  من أشجار اللوز، ففي جماعة تارسواط تم إنجاز مشروع نموذجي بكل المقاييس حيث تم غرس 125 هكتار من أشجار اللوز بمحيط “تونين” مع إنجاز 4 أتقاب وتجهيزها بمنظومة الري بالتنقيط مع اعتماد الطاقة الشمسية كطاقة متجددة صديقة للبيئة وذلك قصد تخفيف أعباء المصاريف الخاصة بالكهرباء الضرورية لسقي المحيط من طرف الجمعية حاملة المشروع. وبجماعة ترسواط كذلك تم غرس 25 هكتار من اللوز بمحيط دوار أكرسيف.

-  أما بالجماعة القروية لأملن فقد قامت مصالح وزارة الفلاحة والصيد البحري بغرس 50 هكتار من أشجار اللوز بدواري “إغالن” و “أزروواضو”.

-  وبجماعة إريغ نتهالة فقد تم غرس 50 هكتار من اللوز مناصفة بين دواري “إمي نتزكي” و “تجكالت”.

وقد واكبت برنامج تنمية سلسلة اللوز بإقليم تيزنيت عدة تدخلات لوزارة الفلاحة منها على الخصوص القيام بتعبئة المياه السطحية والجوفية قصد ضمان مياه السقي للمحيطات المغروسة سواء عبر تقنية الري بالتنقيط الذي استهدف مساحة إجمالية تصل إلى 225 هكتار. كما تم بناء حواجز تحويلية الغاية منها تغذية الفرشة المائية وتعبئة مياه الأمطار. كما قامت الوزارة بإحداث أزيد من 35 ثقب استكشافي تم تحويل عدد مهم منها إلى أثقاب استغلالية تجهز لري المحيطات. وبغرض تعبئة المياه السطحية كذلك والحفاظ على شجرة اللوز بالمناطق البورية قامت مصالح وزارة الفلاحة ببناء وتهيئة ما ينيف عن 71000 متر طولي من المدرجات بكل من دائرتي تافراوت و أنزي خاصة في جماعات : تافراوت المولود، تارسواط، أيت وفقا و أملن.

ومن أجل إنقاد والحفاظ على ما تبقى من أشجار اللوز أطلقت الوزارة برنامج مهما يستهدف تقليم وتشديب الأشجار وكذا تهيئة الممطريات وتوعية الساكنة بأهمية هاتين العمليتين للرفع من اللإنتاج وتحسينه. وقد استهدفت هذه العملية 1520 هكتار من أشجار اللوز مع برمجة 1470 هكتار تكميلية خلال سنة 2013.

ولمساعدة المنتجين على تثمين منتوجاتهم عمدت وزارة الفلاحة إلى بناء وحدثين للتثمين بكل من دائرة تافراوت وأنزي وتجهيزهما بأحدث المعدات والتجهيزات الكفيلة لتحويل وتثمين المنتوج. وفي هذا الإطار تم إنجاز دراسة قيمة حول “اللوز” بالمنطقة تم تقديمها لنيل شهادة البيان الجغرافي “IGP” للوز تافراوت تم تسليمها من طرف صاحب السمو الملكي الأمير مولاي رشيد لفائدة التجمع ذات النفع الإقتصادي “تدارت ن اللوز” ضمن فعاليات المعر ض الدولي للفلاحة بمكناس سنة 2012. 

آخر الأخبار روبورتاج